‏سمعتُ أوصافكَ الحُسنى فهِمتُ بهَا فكيف إن نِلتُ ما أرجو من النّظَرِ؟

Load More